الكائنات الانتخابية

Posted in مقالات on 24 يوليو 2012 by المحروسة

 

 

طوال خمسة اعوام كاملة كانت السفينة بيجيل تطوف البحار وعلي متنها العبقري دارون ينظر بعين المتأمل ويسطر بقلم الاديب حكايات الكائنات وأصولها وجذورها, ويرسم بريشة الفنان ما يراه مدونا اسفله ملاحظاته الخبيرة والمعلمة, وعندما بدأ دارون رحلته من انجلترا الي امريكا باحثا عن الانواع والكائنات لم يسعفه الحظ للتعرف علي كافة الانواع وخاصة التي نمت وترعرعت في افريقيا ارض النشأة الاولي , ليفجر الصدمة الاولي بكتابه ذائع الصيت , اصل الانواع , ونظريته المثيرة للجدل عن التطور والنشوء

ومن تراتيب القدر ان العام الذي مات فيه دارون هو العام الذي توجهت فيه فرقاطات وبوارج الامبراطورية العظمي نحو الاسكندرية بزعم حماية الاقلية اليونانية ما اسفر عن الاحتلال البريطاني لمصر لأكثر من 70 عاما

وعلي الرغم من الهجمة الشرسة التي  واجهتها النظرية الدارونية  خاصة من  رجال الدين علي اختلاف مللهم إلا ان التاريخ القريب كان خير شاهد علي صدق نظرية دارون, ليس  بالطبع ما قصده بان الانسان اصله قرد ففيها  شك  يؤكده الواقع المعاش في مصر بان الانسان اصله حمار وليس قرد, ولكن تلك النظرية الخاصة بالتطور  والنشوء والتي تعني ببساطة ان هناك كائنات تنقرض وأخري تطور نفسها وتغير من خصالها  وأحيانا شكلها مواكبة  للحال  وهو ما عرف باختصار بان البقاء  للاقوي والأصح او ما عرف بقانون الانتخاب الطبيعي .

كل تلك المقدمة  النظرية اثبتت نفسها في العام 1928 في مصر وأمريكا في وقت واحد, ففي امريكا ظهرت كائنات جديدة اسمها الاخوان المسلمون بتأسيس من الامام الشهيد حسن البنا في محافظة الإسماعيلية وفي امريكا في العام نفسه ظهرت  كائنات اخري اسمها, ميكي ماوس و ميمي ماوس ,

وهنا تتجلي نظرية دارون في اشد صورها فعندما امتنع ميكي وزوجته ميمي من مواكبة التطور السريع صارا جزءا من التاريخ وبهتت صورهم بظهور شارك وبيوولف ومازنجر , ولم يرد لهم ذكر في الالفية الثالثة إلا عندما تسببا في مقاضاة نجيب ساويرس بتهمة ازدراء اللحية والنقاب

اما علي الجانب الاخر فكان ظهور الاخوان المسلمون ايذانا بعصر جديد لنوع متطور من الجنس البشري , عنصر جديد يضاف الي الجنس الاري والرجل الابيض وسلسلة السوبر هيروز ,

نمت الكائنات الاخوانية وتشعبت وتغلغلت في النسيج المصري بسلسلة من الموائمات والاتفاقات والتعلق بأماكن الحكم بداية من الملك وحتى المجلس العسكري  طارحة نفسها علي المجتمع ككائنات متفوقة  وجنس اسمي من كل الاخر .

وفي طورها للتطور والنشوء بداية من المبتدأ في الاسماعيلية وحتى قبل المنتهي الحالي كان الاخوان كائنات انتخابية بجدارة , تعرف  اين ومتي تطرح نفسها كخيار اوحد ومناسب لكل المعارضة , فأينما وجدت السلطة وجد الاخوان علنا كمعارضين اصلاحيين وسرا كناصح امين  , ومن ثنائية الطرح اوجد الاخوان لأنفسهم مربعات عدة للتحرك , مربع عند الفقراء كالمانح المجتمعي ومربع عند الثوار كثائر حق يثور ويهدا حسب الحالة والحاجة والمصلحة , وعند السلطة كحامل مفاتيح انهاء الازمات

والهدف الاخير بعد كل مربعات الحركة هو الوصول الي طابور الانتخاب الذي يتجلي فيه الكائن الانتخابي المتفوق ببراعة منقطعة النظير , ففي طابور السيدات  لا يخلو احدهم من سلسلة طويلة من المنتقبات التي تلق الشائعات وتحاور وتناور حتى تتملك ناصية الذاكرة المؤقتة للناخبات حتى ينجح الكائن الاخواني الانتخابي الاخر فتتبخر الاخت المنتقبة كأنها كانت حلما ثقيلا راود احدهن اثناء غفوة قصيرة

وفي طابور الرجال لا يفتئ الكائن الانتخابي الاخواني من الجدال والجدال ثم الجدال مدثرا حديثه بقول لله وآخر للرسول  حتى يبلغ مراده

وبتلك العقلية  اجتاحت الكائنات الانتخابية الاخوانية مجلسي الشعب والشورى  , وبتلك الاساليب استطاعوا ايصال الاستبن الكبير الي  المربع الاخير في سباق الرئاسة المصرية , وبتلك الممارسات يطمحون ان يتحول الشعب الي كائنات اخوانية في غضون دورتين رئاسيتين علي الاكثر

اذا نحن امام غزو جديد من كائنات تدعي لنفسها المثالية والسمو علي نظرائها في الوطن الواحد بنص حديث اباطرتهم وأكابرهم بداية من المرشد وحتى محاميهم المفوه صبحي صالح عن التفوق الاخواني  والنقاء العرقي والتدخل الالهي لنصرتهم وغير ذلك من افك الحديث الذي ما انفكوا يرددونه ليل نهار .

الكارثة ان الواقع الحالي ينذر بكوارث اكثر في الامد المنظور , فبنجاح الكائن الاخواني الانتخابي نكون كمن سلم البلد علي بياض لأناس خبرناهم في كل المواقف ولم يصدقوا يوما في وعد او يبروا يوما بقسم او يحفظوا يوما عهد , وبنجاح الكائن الفشيق نكون كمن عاد الي سيرته الاولي واستعذب العبودية علي الحرية  وصدق علي قول القائل في حق المحروسة حين قال ” عجبا , وكأنها تعشق البغاء “

الحل اذا من وجهة نظري يرجع ايضا الي العام 1928 , وقت منشأ تلك الكائنات الانتخابية , ففي ذلك العام ظهر الي الحياة كائن من نوع جديد , كائن ثائرا ابدا , مقاتلا ابدا , محاربا ابدا , كائن اسمه فصيل بنفسه ونوع قائم بذاته لم يأتي بعده إلا متشبهين به او مقتدين بأثره , او طامحين وحالمين لمثله

انه ارنستو تشي جيفارا

الحل في جيفارا الذي قال ” اينما وجد الظلم فذاك وطني “

الحل في جيفارا الثورة وليس جيفارا الاشتراكية او الاممية او الراديكالية

الحل في جيفار الفداء والتضحية ضد الظلم الغشوم والديكتاتورية المتجبرة

الحل كان الثورة , والمشكلة كانت الاخوان والنظام السابق , ولا يعقل ان من كان سببا في المشكلة ان يكون بأي حال من الاحوال جزءا من الحل

الحل ليس ابدا في مرسي  او شفيق او من ورائهم , الحل في المقاطعة او ابطال الاصوات لتصل الرسالة الي الافاقين من الجانبين , اما الثورة الكاملة , وإما الموت

الاستبقار والاستحمار

Posted in مقالات on 24 يوليو 2012 by المحروسة

أنا ضد مليونية الجمعة التي دعت لها 6 ابريل وتلقفتها الإخوان بالموافقة , المليونية ستجذب الأنظار بعيدا عن بؤرة الدماء التي لم تبرد , وكان الأولي أن تتحرك مليونية من كل الميادين إلي العباسية لإعلان رفض ما حدث , مليونية الجمعة لن تكون إلا تنديد بسلوك وحفلة تأبين للشهداء وفرصة لأرباب المسرح أن يعتلوا المنصات ليدعونا بالكلام الأجوف في حين أن ( اجعص ) بقرة تتواري وقت الدماء , أنا ضد مليونية التعميم ( من العمة ) إذا كانت في التحرير

وطبعا وقطعا وأكيدا وفور شوور أن ابواسماعين سيشفي من الكرامب الذي جعله يلزم البيت ممسكا بريموت التليفزيون وهو يشاهد أنصاره وهم يتحركون بتأثير الأفيون  والحشيش الذي روجه بينهم كما فعل حسن الصباح منذ 700 عام وسيعتلي منصة خاصة به وبمريديه ليبث سمومه من جديد

من البداية كان الاعتصام في التحرير من اجل الذات العليا لفضيلة المحامي القديس , ثم تطور الأمر إلي مسيرة لأنصاره إلي وزارة الدفاع ثم تلاه أول مناوشة منذ أربعة أيام تقريبا ( بحساب عمر كتابة المقال ) ثم نزول المتضامنين من الثوار الأطهار كالعادة ثم تحولت المناوشات إلي  معركة خفيفة أودت بحياة شخص وإصابة 11 آخرين , وزاد عدد المتضامنين من الأطهار لتحدث فاجعة اليوم بمقتل  ( من 11 إلي 20 شخص ) وإصابة المئات بنفس الطريقة المعهودة منذ فض اعتصام 9 مارس ( كشف العذرية ) وما أعقبها من البالون إلي مجلس الوزراء وبورسعيد .

لذلك لدي تنويهان شديدي الأهمية ( من وجهة نظري ) علي تلك الأحداث ,

أولا تطور حالة القتل من قبل البلطجية ( المواطنين الشرفاء )  والتي انتقلت من البداوة ( موقعة الجمل ) ثم مرت بالتطور الطبيعي للحاجة الباردة إلي الحجارة وكسر الرخام المستورد من شق التعبان ثم الغاز المسيل للدموع المكثف ثم الخرطوش والحي وقنص العيون حتى أتت المعركة قبل الأخيرة في العباسية ليصل الأمر ( الذي بدأ بالبداوة ) إلي طرق الكوماندوز والقوات الخاصة والمافيا بالذبح من الوريد إلي الوريد إلي جانب كسر العنق والتشريح السريع وغيرها الكثير مما يجعلنا نطمئن علي مستقبل البلطجة ( المواطنين الشرفاء ) في مصر وأننا قريبا قد ننشئ شركة علي غرار شركة بلاك ووتر ووقتها نستطيع تصدير البلطجة للعالم اجمع .

هذا التطور يجعلني استذكر فيلم ( سفاح النساء ) للعظيم فؤاد مهندس وشويكار عندما كان السفاح ( العبيط ) دائما يرتدي حذاء ابيض في اسود ويترك دمية ( عروسة ) مكان القتيلة , وهو ما يتبعه ( المواطن الشريف ) حاليا باتخاذ أنماط محددة وان كان يطور نفسه من أن لأخر في وسيلة القتل وليس طريقة القتل .

هذا وما يشقي روحي هو التماثل بين الثورة وفيلم ( سفاح النساء ) بان كل الشهداء في الحالتين هم أجمل ما في المجتمع وكلهم مصيرهم إلي تمثال من الشمع سيزول من الأذهان بمجرد بزوغ شمس العهد الجديد .

ثانيا , لم يتعلم العسكر  والنظام البائد والمواطنين الشرفاء الدرس جيدا منذ عام ونصف تقريبا أن القضية لدي الثوار الحقيقيين ليست اختلاف وجهات النظر أو الجدوى من مظاهرة أو مليونية أو اعتصام يتوافق عليه فصيل ويعارضه آخر , القضية لدي الثوار الأطهار هو القمع أيا كان شكله وأيا كان توجهه , وهذا هو ما ابهر الجميع علي عكس التيار المتأسلم مثلا الذي كان أبدا يتخلي عن أماكن الدماء بدعاوي الفخاخ والكمائن والاستقرار والاستكراد وغيرها وهو ما ميزنا عنهم , فعندما نقتل لا يؤازرونا , وعندما  يهانوا نلتحف السماء ونفترش الأرض وننتصر لهم بغض النظر اتفقنا أو اختلفنا مع مطالبهم .

 وهذا يجعلني ابسط  وجهة نظر الثوار بطريقة أننا نختلف ونتفق حول اعتصام ما , ولكن , اللي يبص لمعتصم بعين هنبصله بالاتنين , واللي يرش متظاهر بالمية  , هنرشه بأي حاجة إلا الدم , لأننا نثمن ونقدر الدماء ولو كانت دماء الفلول .

وهذا ما ذكره سارتر ( الوجودي ) منذ أكثر من مائتي عام حين قال , لا اتفق معك , ولكني مستعد  للموت في سبيل حرية رأيك

هذا هو المبدأ الذي يعتمده الثوار بغض النظر عرفوا به أم لا , وهذا ما لم يراه العسكر حتى الآن , فكلما فقئت عين تسهر آلاف العيون تبكيه وتترصد فاقئها تضامنا معها , وكلما رحلت نفس تنفست وزفرت ألف نفس مطالبة بالثار , وكلما سقط شهيد اقبل مئات الألوف من الشهداء يحاولون اللحاق بمن فاز وسبق .

أفيقوا أيها البقر عافانا الله مما ابتلاكم به من التجبر والتكبر  والتحمر والتبقر والتجموس

وأثيبوا يا أصحاب بنطلون فؤاد المهندس ودقن المارشال برعي إلي رشدكم واعلموا أن ظهركم كان أبدا محميا بأرواح الثوار رغم خيانتكم وخداعكم , فشفاكم الله مما ابتلاكم به من آفة النسيان .  

عرق الاولتراس

Posted in مقالات on 24 يوليو 2012 by المحروسة


تحذير :

هذا المقال يحتوي علي مناظر ومشاهد قد لا تعجبك

 

لم استطيب رائحة يوما ما مثلما استطيبت رائحة عرق شباب الاولتراس , ولم استعذب كلاما بذيئا من قبل كما استعذبت شتائم وسباب هؤلاء الشباب , ولم اطرب للحن قط كما طربت لالحان وأناشيد وأهازيج الاولتراس بشقيه الابيض والأحمر

عشت حياتي نافرا من مترو الانفاق وأتوبيسات هيئة النقل العام بسبب العرق , وحاولت قدر المستطاع ان اكون عف الاذن عن بذاءة الشتائم , وغصت في موسيقي فيفالدي ( خصوصا الفصول الاربعة ) وتشايكوفسكي محاولا التنعم بنهر الصفاء المنبعث من الاخشاب والأوتار,

اما اليوم وبعد حكم مبارك  العجيب فقد استمتعت  بأمسية خلابة ليست علي ضفاف نهر , وإنما وسط النهر وبين امواجه , امواج من الشباب الطاهر النقي  , ترنحت مع ترانيمهم البذيئة وكأنها كونشرتو رائع معزوف بأيدي رقيقة , تمايلت وتقافزت وكأنني في ديسكو تك صاخب , شتمت وسببت ولعنت كما لم اسب في حياتي ولا حتى لسائق ميكروباص اتبع قاعدة ( البيز بوز ) معي

هؤلاء هم شباب الاولتراس , هؤلاء هم مجاريح الثورة المصرية ومن اكثر فصائلها عطاء وتضحية

مجموعة من الملحنين والعازفين والمطربين والراقصين علي انغام ابتدعوها بأنفسهم رغم غضاضة السن واخضرار العود , اهازيج ليس فقط في حب الوطن  كرائعتهم ( شمس الحرية ) , ولكن اغاني وموشحات وطقاطيق في كره الظلم والاستبداد والتجبر , سيمفونيات واوبريتات في مقتهم للشرطة الفاسدة ورجالاتها ورموزهم

اليوم , رقصت لساعة كاملة محاولا ان اسجل مقطوعة واحدة منهم اعجبني لحنها ولم استبين كلماتها محاولا ان اجعلها رنة لهاتفي الجوال , وعلي الرغم من متعة اللحن إلا انه اصابتني نوبة من الضحك الهستيري عندما حللت كلماتها وهم يرددونها علي مدخل شارع محمد محمود قبيل وزارة الداخلية , كانت تقول :

           هوواو او او اوااو …….          ك     ام حبيب العادلي بتاعكوا

لم اتخيل عذب اللحن وجودة الاداء مع بذاءة القول وقذارة التعبير , ما جعلني اتسائل بعد ان فارقتهم , ما الذي يجعل شبابا وشابات واضحي جودة التعلم في الغالب ان تكون كل هتافاتهم مجموعة من بذاءات القول وسفاهات التعبير ,

انه الغضب

اعذروني , لم اجد فيهم ما اغضبني , بل وجدت الطهارة تنضح من عفن القول كما يخرج اللبن من طيات الفرث والدم , والله ان هؤلاء لاطهر وانقي واشرف من غالبية ساستنا وقادتنا بل وشيوخنا وقساوسنا , هؤلاء شباب بلا خطيئة اللهم إلا لغو القول ما وجدوا غيره سبيلا ليعبروا عن مكنون صدورهم اسفا علي رفاقا قتلوا وسحلوا ورفاقا سجنوا وعذبوا

هؤلاء شباب انتصروا للوطن بأكثر مما انتصرت به غالبية القوي السياسية والنخبة العقيمة التي افرزها المجتمع

هؤلاء شباب اينما وجد الظلم والقهر كان كالنبت الصالح في الارض النتنة , هؤلاء شباب لو رايتهم اذ رايتهم في المواقع الكبري والمعارك العظام لن تجدهم إلا في الصفوف الامامية وخلفهم ( طبلتهم ) العملاقة تدق وتقرع كطبول الحرب تحدوهم نحو الموت فناءا من اجل حفنة عفنة من السياسيين القوادين بائعي الهوي علي مقاهي السلطة والحكم

هؤلاء شباب الرجل منهم بألف مما تعدون من اخابث القوم عليتهم وأراذلهم ممن توشحوا بالمنطق او تلفحوا بالحكمة او تدثروا بالدين او تنقبوا بالوطنية

هؤلاء شباب لم يتاجروا إلا بدمائهم يشرون انفسهم ابتغاء الحرية وابتغاء المستقبل الكريم لنا قبلهم

هؤلاء شباب توجوا انفسهم علي رؤوس الابطال وسيذكر التاريخ ان عقودا ثلاث ( سبعينيات – ثمانينيات – تسعينينيات ) انجبت خير من ضحي بلا مقابل وبلا انتظار جزاءا او شكورا وقادت التغير تحت وطأة اعتي الانظمة الغاشمة والمستبدة

هؤلاء هم ابطال هذا الزمان , وعداهم المسوخ

نهر الجنون 3

Posted in مقالات on 24 يوليو 2012 by المحروسة


وما زال النيل يجري , وما زال العبط يحكم ويتحكم , وقالوا زمان , لا ( …. ) العبيط , ولا تخلي العبيط ( ….. ) , ليه ؟ , لانك كده مفضوح وكده مفضوح , لكن لما تبقي البلد كلها  عاشقة العبط يبقي ما تخافش من الفضيحة , فلا تعايرني ولا اعايرك , والعبط طايلني وطايلك , وزمان قالي جدي قبل ما يتجذب ويلبس العمة الخضراء ويسيح علي وشه في الموالد , انك لما تقابل عبيط وما تستعبطوش ربنا هيحاسبك , والجماعة بتوع المهندس بتوع ربنا , واخوان المارشال برعي برده بتوع ربنا , يبقي ليه ما يستعبطوناش

واحنا في الثانوية كنت لما اضحك في الفصل مدرس الكيميا يقولي , انت عبيط ياض ولا بتستعبط , وفي حصة الرياضيايت كان يقولي , انت عبيط ولا شكلك كده , وفي حصة  الفيزياء كان يقولي انت عبيط يا عبيط , اما في العربي فكان دايما يقولي اقعد يا ابن العبيطة

وفضلت عامل نفسي ناصح لما صحيت علي الخازوق وعرفت ان اللي كان بيقولهولي في المدرسة مش مجرد نبوءة , ده كان لسان حال , واللي مصبر الواحد انه طلع عبيط في بلد عبيطة مع ناس عبط

وطلع من قلب العبط واحد شاطر وواحد حازم وواحد فاتح , وكل ما يقولي مشروع نهضة افتكر جدي ابو عمه خضره واضحك , وكل ما يقولي  بما لا يخالف شرع الله افتكر جدي ابو عمه خضره واضحك , وفي يوم قلت اقلب التليفزيون اتفرج وافتكر جدي واضحك , لقيت جدي علي التليفزيون لابس العمة الخضره والجلابية البيضا وماسك في ايده قرد وبيشارك في كتابة الدستور وبيحط مادة بتقول , لما تقابل عبيط وما تستعبطوش ربنا هيسخطك قرد , والمجلس يصقف , والناس تهلل , والريالة تصب , والقرد يتنطط والشعب بيتزبط ,

وظهر سي عمر ودخل القاعة فوقف مصطفي بكري يصقف ويتنطط والناس ترميله موز , لكن جدي صرخ باعلي حسه ان الموز للقرد مش لمصطفي فرفع بكري صباعه الطويل وقاله مقولة امرؤ القيس ( احة لك يا ابتاه ) , فضحك سي عمر ضحكات شريرة متقطعة وضرب كفا بكف لكن جدي ما سكتش وقاله , انا مش ابتاه يا ابن العبيطة , فقاله مصطفي احنا مش في حصة العربي , فرد الكتاتني وقاله , انت عبيط يا عبيط

وقف حمزاوي ناكش شعره وقالع ملط واتشعلق في حبل متعلق في القبة وصرخ صرخته الشهيرة لما كان في الغابة وعبر فوق رؤوس الجميع ليهبط امام سي عمر ملوحا بيده علي اقصي ارتفاعها قائلا ( مــــــــــــــامـــــــــــــــــــــا ) , فرد علي سي عمر بكف علي قفاه وهو يقول ( يا روح امـــــــــــــــــــــك ) , فاتقمص حمزاوي وقاله ( اونكل , ماتقوليش كده انا مش لوسي ) , رد سي عمر وقاله , اخرس يا خنفس يا حقير , فهز حمزاوي راسه وحط ايديه في وسطه وقاله , انا صحيح خنفس لكن مش حقير

رمي الكتاتني نظارته وحجز بين الاتنين وخد حمزاوي كفين وعلي كرسيك يا ابن العبيطه ومسح كتف سي عمر اللي زغرله بالعين الشمال وقاله , ايه يا كتاتني انت نسيت ولا ايه ,رد الكتاتني وقاله مش ده اللي اتفقنا عليه يا سي عمر ,رد سي عمر وقالك اتفاق ماتفاقش انا نازل نازل , وقف جدي وارغد وازبد وقالك علي جثتي , هو انا عبيط ولا عبيط , رد سي عمر وقاله اسكت يا ابن العبيطة , وقف سلطان وقالك , جري ايه يا رجاله هو احنا في حصة عربي ولا ايه , وطيب والله ما انت نازل , وراح مطلع ورقه وكاتب فيها كلمتين وقالك عزل سياسي

والعلاقة بين فيفي وشاي الشيخ الشريب ان الاتنين نكهه طبيعي

والعلاقة بين العزل السياسي والعفو السياسي ان الاتنين للشاطر طبيعي

واشطر من كان في القاعة هو القرد اللي فضل يتنطط وياكل موز , واحدة واحدة , واتنين اتنين

وافتكر ان الواد محروس بتاع الوزير لما سابله الخدامه يظبطها في المطبخ كان في نظير ان يسيبله ماهيتاب في الفندق يظبطها , وفي نهاية الفيلم الواد محروس يبقي عضو مجلس شعب ويذل الوزير العجوز , ولما الوزير المكحكح كان بيروق ماهيتاب كان محروس بيناوله  , حتي مطلع الفجر , والرهوان , ويدعيله بالصحة والثبات وطول الامد , ويقوله ربنا يقويك يا باشا , ولما محروس بقي عضو مجلس شعب قالك مغالبة  لا مشاركة فخد الخدامة وقالك عمال , وجاب مراته القديمة وقالك فلاحين , وظبط ماهيتاب وقالك قطاع خاص , والعجيب ان الشعب وقف كله يناوله , حتي مطلع الفجر والرهوان , ويدعيله بالثبات وطول الامد , ويقوله الله يقويك يا مولانا

وكل اللي اتغير في البلد ان الواد محروس بتاع الوزير اشتري بنطلون فؤاد المهندس واستعار دقن المارشال برعي واصبح كله بما لا يخالف شرع الله , والواد محروس عمل مشروع النهضة وجاب مهندس النهضة واتاري مهندس النهضة كان مشارك ماهيتاب في 72 شركة بيساعد فيهم ساعة الوزير , وهنا نقدر نفهم فين الكوع وفين البوع , فالكوع كان الحزب الوطني , والبوع انه ربي دقنته وبقي اسمه الحرية والعدالة , وخد الخدامة والفلاحة والقطاع الخاص وقالك ستوب , دوري يا نجم , عنكب شد واركب

وعلشان عنكب يشد ويركب عمل العزل السياسي والعفو السياسي وقالك زمان المعلم حسونة ( زكي رستم ) رزع المعلم هريدي ( فريد شوقي ) بالكف علي قفاه  وبعد شويتين حبسه في تلاجة الموز , ونظيم شعراوي جاب البت الفلاحه علشان يظبطها ففتح التلاجه ولقي المعلم هريدي فطلعه من التلاجه , وفي اخر الفيلم يحط المعلم حسونة في التلاجة وياخد الموز ويبعته علي مجلس الشعب علشان بكري ياكل ويتنطط وجدي يلف بالقرد علي النواب ياخد الصورة واللي فيه القسمة .

وفي قوانين ارشميدس ان الاجسام الاقل كثافة تطفو علي السطح , ولكن في مصر اثبتنا ان الاجسام الاكثر دناءة والاجسام الاكثر صفاقة هي التي تطفو علي السطح , وان هناك نوعان من الطفو , الطفو بالاكراه والطفو المسلح

ومع انه لا اكراه في الدين الا ان هناك اكراه بالدين  وهكذا استخدمت الاجسام الاكثر دناءة طريقة الطفو بالاكراه بالدين واستخدمت الاجسام الاكثر صفاقة الطفو المسلح بقوانين الاستفتاء

ومن طفو ارشميدس  الي طفو المهندس تبقي القاعدة ثابتة هرب البرادعي وقالك مش لاعب , وطلعت ام اسماعين امريكية وجد العوا سوري وطلع سي عمر هو المنقذ وهو الحامي , والعفو السياسي غير العزل السياسي  والمادة 28 هنعملها دقة زار في ميدان التحرير  , والمادة 60 هنعملها دقة زار في مصطفي محمود , ويرجع امرؤ القيس من جبل التوباد مهلهل الثياب شارد العقل , لابس خازوق ليلي ولما يعاتبه ابوه يقوله ” احة لك يا ابتاه “

وبره البرلمان الشباب لابس الخوازيق والشعب واخد اللبوس والثوار لابسين  دانات المدفع , والاشية معدن , وايام الثورة كان الاخوان بيحايلوا الشباب علشان يبقوا صف واحد , وفي قعدة صفا طلبوا منهم الانترلوب , لاجل ما يحصلهم البركة وتنجح العملية وتنجح الثورة , وقالك هنقسم الثروة بالنص بين الكل , ومشاركة لا مغالبة , وصدق الشباب لانهم ما سمعوش نصيحة جدي ابو عمه خضرا من زمان , وسمعوا كلام مدرس الكيميا والرياضيات والفيزيا والعربي , وادوهم الانترلوب , ونجحت الثورة ودخلوا البرلمان وفكروهم الشباب فين المشاركة ؟ فطلع الاخوان والعساكر ووزعوا اللي فيه القسمة علي الشباب , اللي طاله خازوق واللي نابه لبوسه واللي من حظه  دانه , وعرف الشباب بعد وجع اللبس , ان الكفر الاعظم انك تقابل العبيط ولا تستعبطوش , وان سؤال المرحلة الاهم في هذه اللحظة التاريخية هو : هو القرد لسه بيتنطط ولا لأ ؟؟؟؟؟؟؟؟

نهر الجنون 2

Posted in مقالات on 24 يوليو 2012 by المحروسة


 

ما زال النيل يجري , وما زال الجنون المطبق هو سمة أهل المحروسة الآن , والكل بيشيل اللقمة من الطبق ويحطها في ودنه ولذلك طلع نص الشعب فقير ونصه تحت خط الفقر , والحل بسيط , نرسم خط مستقيم من اللقمة للبوء أو نسد الودن بعجينة من بتاعة المجلس العسكري والإخوان

ولما قالوا زمان إن اتنين مالهمش أمان , العسكر والإخوان , كان المعني واضح , إن كل الغموز بيطلع من الطبق لبوء الاتنين , والشعب في المتاهة بيلف زي العجل المتغمي في الساقيه , ولا عارف كوعه من بوعه , ونداهة الزراعية تنده عليه فيسرع الخطى فاكر قال بيوصل واتريه بيلف في الدايرة المفرغة وكرباج الفقر يلسوع ظهره وعصابة الإخوان والسلفيين مغمية عنيه , وخلي السلاح صاحي بتحميه ليغلط ويحاول يخرج من السخرة المكتوبة عليه .

امبارح قررت إني أحط القول محل الفعل , ركبت البوصة , ولبست الشيكارة , وشيلت خازوقي , وقلت اطلع علي ميدان التحرير , وأنا نازل راكب بوصتي زي الوحش قابلتني  الست مصرية جارتي  في الشارع , سألتني , رايح فين يا منيل ,

قلتلها لامؤاخذة رايح البس

قالتلي ما أنت لابس اهو , اسم الله عليك شيكارتك تجنن

ضحكت وقلت , خليك في حالك يا ولية , بكره تلبسي انت كمان

مسكت لجام البوصة وسألتني  , هتنتخب مين يا الدلعدي

قلتلها , سعد باشا الصغير , أصله الوحيد اللي طلع بيفهم في البلد دي

قالتلي , انا بأة اسم الله علي مقامك , هعلم علي سي عمر

قلتلها سي عمر مين يا ولية

قالتلي اسم النبي حرسه وصاينه , سي عمر بيه سليمان

قلتلها , ليه يا ولية

مشت صوابعها فوق حواجبها وقالت , قيمة وسيما , راجل مالي مكانه ومركزه , اسم الله عليه بيشتغل في البتاعة دي المصلحة بتاعة المخابرات , يعني معاه أخبار الدنيا كلتها , الأخبار الصابحة , مش المزغودة لميس ولا مني ولا البومة اللي اسمها ريم , يريموا عليها ما توعي يا شيخ , ولا المساخيط اللي بيستهبلونا ليل ونهار , الدلعدي يسري ولا الليثي وأي مغدور من المغادير إياهم , يا راجل , ده حتي سي عمر هو الوحيد اللي أصلع في المرشحين , اسم الله علي صلعته , حاجة تشرف , راجل ناصح وواعي وبيفهم

نغزت البوصة بكعب رجلي وخدتها رمح قبل ما أتشل , خدت طريق الجيزة من شارع البحر الأعظم , ولاد ابواسمعين كالعادة قاطعين الطريق , وبتوع الجاز والبنزين قاطعين نفس الطريق , وبتوع الأنابيب مع الأسف قاطعين نفس الطريق , أما البياعين ( الجائلين ) فمع الأسف الشديد قاطعين برده نفس الطريق , بعديهم بشوية لقيت بتوع النقل العام برده قاطعين نفس الطريق , بعديهم لقيت مظاهرة ضد الدستور ووراهم مظاهرة للإخوان مع الدستور ومظاهرة تانية لتأييد الشاطر اللي كان واقف ما شاء الله عليه , بالفانلة الخضرا والشورت الأصفر وعمال ينطط في الكورة ولا إسلام الشاطر في زمانه , وعلي البندورا بتاعة الرصيف الحاج محمد مرسي بيسخن , لو الشاطر لا قدر الله  جاله كرامب ولا شد في الخلفية يبقي مرسي جاهز , أما البلتاجي , , واحد منهم بس بفانلة صفرا وشورت اخضر

قبل الشارع ما يخلص كانت الدبابة بتحرس المظاهرات , ونص المظاهرة بتتصور مع الدبابة وبيهتف , الجيش والشعب  راكبين علي بعض ,

 والجيش والشعب بيلعبوا  , عنكب شد واركب , وكل ما عنكب يشد ويركب يجي الشعب يقولوا دوري المرة دي يرد عنكب , لا انت لسه صغير , وعنكب  ,يشد ويركب

وكان زمان عم عنكب اللي بيشد ويركب بيهددنا انه لو نزل من علي ظهر الشعب فالشعب مش هيجي عليه الدور ويركب , لان اللعبة لازم فيها طرفين , ولازم طرف فيهم يبقي عنكب , ولازم عنكب هو اللي يشد ويركب , ولما فؤاد المهندس جه ببنطلونه القصير , حب يبقي عنكب , فيشد ويركب , بس نسي إن المارشال برعي اتحالف مع شمس الزناتي والسبع رجاله , وبكده بقي كلهم عنكب , وكله بيشد وعاوز يركب .

ومن بنطلون المهندس خرج مشروع نهضة مصر , ولنكون أكثر تحديدا خرج من منطقة السوستة , علشان العساكر يتبولوا علينا من فوق مجلس الوزراء وبعديهم الشاطر من فوق قبة البرلمان , والكل يتبوء منصب عنكب , واسفخص وألف اسفخص علي اللي يفتح سوسته  علشان مصر تستحمي , أصلها اتوسخت من ستين سنة وعاوزين نحميها , ولان إخوانا بتوع بما لا يخالف شرع الله رفضوا موسيقي السلام الوطني في أوغندا فالمية هتنشف وتقف عند أسيوط , ومصر مش هتستحمي , والحل عند سوستة الشاطر , بس المشكلة في المادة 28 , وعجبي , لما المشكلة في المادة 28 يبقي السؤال هو مين اللي قرطس الشعب ومرر المادة يا ولاد الأحبة ( = الأحباب ) وقالك هندخل الجنة لما نقول نعم , ومع إني من اللي قالوا نعم , بس كنت بقول نعم علشان يفضل عندنا دستور وقلنا ننزل مظاهرة لما اتقرطسنا كلنا في النتيجة وطلعوا بتاعهم ( الإعلان الدستوري يعني ) , اتاريني بقول نعم علشان عنكب يشد ويركب وعنكب يجيب معاه عناكب , وشنكل يلم شناكل , ونعمل عشرومية لجنة برئاسة عويجة أفندي علشان ندور علي خرم الشنكل وتوهنا في الشنكل والشناكل من صول لإمبابة لمحمد محمود لمجلس الوزارة لبورسعيد لمحيط وزارة الداخلية لطيارة الأمريكان لحد ما وقفنا عند لجنة التسعة اللي هتحل مشكلة لجنة المية اللي هتحل مشكلة مصر وتعملنا الدستور اللي هيقيد الريس في رسن العجل ويلف هو في الساقية ونقعد إحنا في الضلة , واسفخص وألف اسفخص

ومن لجنة للجنة تقف وتطلع بطاقتك وباسبور أمك , ويا داهية ( دقي ) لو طلع باسبور أمك  أمريكاني , يبقي ولاد ابواسماعين هيقطعوا الطريق وتطلع مصر كلها حازمون , من الحزام , وتتحول مظاهرة عاوز أختي كاميليا لعاوز أختي نوال ,

ومن الدقي لشارع نوال ممنوع المرور أو العبور لان أولاد ابواسماعين ناويين يولعوا في الدرة لو ما رجعتش نوال لمصر وسابتها من جاكي بنت الكلب وبنت الشيطان , ولما نسألهم طب إيه اللي وداها أمريكا يقولك  راحت ترد الزيارة لجاكي , كفرت الحاجة لما راحت تتعالج وتزور صاحبتها يعني , ما هو لو عندنا مستشفيات زي الناس كانت فضلت مصرية , بس وعد شرف , إن حازمون لما يبقوا حاكمون هيمنعوا السفر لجاكي بنت الشيطان دي , وبعدين الحاجة ماتت , وما يجوزش عليها إلا رحمة ربنا يا كفرة

ولما دخل الصيف وظهر سي عمر ارتفعت حرارة مصر , وسخن الشعب  وعنكب قرر انه للمرة المليون في تاريخ مصر ناوي يشد ويركب , ولما الشعب جري علي مجلس الشعب ما لقيش غير البلكيمي , وقبل ما يسألوه رد انه عنده همس شيطاني لعب في دماغه فقطعله مناخيره , وكان زمان عمرو بن هند بعت وزيره قصير للملكة زنوبيا علشان يقرطسها , وعلشان  قصير يقرطس زنوبيا قطع مناخيره , قال إيه , بيتنكر , وقعدت زنوبيا ليل ونهار تضرب أخماس في أسداس وتقول , لأمرٍ ما جدع قصير انفه , وفضلت في الأخماس والأسداس وتشكل لجنة وراها لجنة وقدامها لجنة لاجل ما تعرف قصة مناخير قصير لحد ما سي عمرو جالها من بطن الجمل , بس ما شاء الله عليها , قبل ما يغزها طلعت خنجرها وقالت , بيدي لا بيد عمرو

ومن زنوبيا ومناخير قصير للكتاتني ومناخير البلكيمي الفرق مش كتير , ما عدا إن الشعب هو اللي هيغز نفسه ويقولك بيدي لا بيد سي عمر

ومناخير قصير هي مناخير البلكيمي هي بالظبط مناخير مبارك , هو يلعب فيها وإحنا ننشغل باللي نازل منها وعنكب لسه بيشد ولسه هيركب , واسفخص وألف اسفخص

المهم لما الشعب حرارته زادت وحمي السياسة كلته قررت العناكب والشناكل إنهم يجتمعوا في قاعدة بحرية وقرروا العلاج , والعلاج ببساطة لبوسه لكل مواطن , ولما نجحت تجربة الخوازيق مع الثوار  , ولما شح اللبوس من السوق , قررت العناكب إنها تتطلع مخزون الدانات من المخازن , والفرق بين الخازوق واللبوس ودانة المدفع هو طريقة التركيب فقط ليس إلا , فالخازوق بالجلوس , واللبوس بالمسايسة والدانة بالسياسة , وكله هيلبس في النهاية , ولما تقف في اللجنة وما تلقاش البطاقة يبقي طبل علي المصلحة وطلع اللي فيها وأنت وحظك , يا يطلع خازوق يا يطلع لبوس يا تطلع دانة مدفع , المهم اللجنة تطمن انك تمام

وإذا كنت انت تمام وأنا تمام فبالتأكيد جاكي هتبقي في الحمام وبتنادي عليك وبتقولك , يللا بقي شلهي , ولما تشلح هترمي الإبرة من ايدها وتلبسك لامؤاخذة الخازوق أو الدانة  أو اللبوس , واسفخص وألف اسفخص

ولما الطريق قفل واتسد في وش البلد كلها لفيت بوصتي ورجعت علي البيت , عازما حازما شاطرا فاتحا إني سأعود ذات يوما , ولجل العزم ما يبقي صحيح اشتريت غليون ماك آرثر لما هرب من الفلبين علشان ارجع تاني لميدان التحرير , وفي الطريق قابلت جارتي بتجري وتنكفي ولما شالتها خير , قالتلي حرارتها هي والراجل والعيال زادت فبدور علي سي عمر يلبسهم لبوسه يمكن  الحرارة تخف , وقدام عنيا الولية الغلبانة لاجل سربعتها ركبت أول دبابة لاجل توصلها , ومن بره الدبابة سمعت كلمة آآآآآآي

واسفخص وألف اسفخص

نهر الجنون

Posted in مقالات on 24 يوليو 2012 by المحروسة

 

 

لا اجد وصفا يصف ما نمر به في مصر الان الا ان حالة من الجنون المطبق , ونهر الجنون هي رائعة توفيق الحكيم التي تبدأ وتنتهي في بلاط قصر ملكي وبحوار فلسفي ذو مغزي  بين الملك ووزيره الذي يشكو اليه حدث جلل اصاب المدينة بان تلوث ماء النهر بمرض اصاب كل من غرف غرفة من الماء بجنون مطبق ويسير النص شارحا حال المدينة التي اكتمل جنونها ولم يبقي الا الوزير ومليكه وفي النهاية يختار الوزير ان يشرب من النهر فخير له ان يعيش مجنونا بين مجانين من ان يعيش عاقلا وسط الجنون المطبق

في مصر المحروسة بعد الثورة تسمم ماء النيل بترياق الجنون هذا , حتي تحول المصريون الي حفنة من ( المجاذيب ) الذين سحبتهم نداهة السياسة فطافوا يقولون ما لا يفعلون , ويفعلون ما لا يعتقدون  , لدرجة ان انطبق عليهم تشبيه الرجل الذي ( لا يعرف كوعه من بوعه )

منذ تنحي المبارك عليه من الله والتاريخ ما يستحق ودخلنا في دوامة الجنون المطبق , وقديما قالوا كيف تعرف المجنون من العاقل , قالوا , اذا خد اللقمة وحطها في بقه يبقي عاقل , واذا خد اللقمة وحطها في ودنه يبقي مجنون

ويبدو ان كل النخبة السياسية الدينية فيها وغيرها بدأت تتناول حظها من كعكة الثورة والدولة وتضعها في اذنها , ليزيد الصمم وتتحتم التوهه فلا يسمع احدهم الا صوت نداهة السياسة الخرقاء تعدهم وتمنيهم وما تعدهم الا غرورا

ما قبل الامس القريب كان المجلس العسكري يضرب تعظيم السلام للثوار وفي اليوم التالي يدهسهم بالمدرعات , ويومها او قرب يومها كانت جبال تورا بورا تنتقل الي ميدان التحرير مطالبة بتطبيق شرع الله وبالجوار منصة الاخوان تغمز بعينها بمدنية الدولة , وصدق عادل امام حين قال في سلام يا صاحبي ( كلها ساعة ومش هنعرف مرات مين في حضن مين )

وقتها قال الاخوان اننا نسعي الي المشاركة لا المغالبة , وافلح ان صدق , ويومها او قبله قالوا , مش هنترشح للرئاسة , وافلح ان صدق , وحينها قالوا ان الدستور ستضعه الامة جمعاء , جمعاااااااااء , وكذب وهو الكذوب

ظهر العسكري وقال رصيدنا يسمح وفي اليوم التالي كانت سميرة تكشف براءتها وعذريتها وكانت كباسين العباية ينفرط عقدها لينكشف البكيني  وتصدعنا اللحي والزبايب بعدم جواز الظهور بالكباسين او بالاندر الشفتشي, واخوان عكاشة بعلاقة الكباسين بتقسيم المحروسة

اعتكفت النخبة المثقفة الليبرالية في كنف العاشرة واخر كلام واول الكلام ونص الكلام , واعتكفت الزبايب تشيد بانجازات الثورة  في التمكين لدين الله , واعتكف المجاذيب المصريين في طوابير الانابيب والبنزين , واعتكف الجنزوري في صالة الحديد يكبر البنج والترابيس والمجانص حتي لا يعايره احد بسنه الذي اقترب من المائة الا قليل

اما الشباب فحدث ولا حرج , ترك الشباب الميدان واتبعوا الموضة الجديدة , والموضة هذا العام هي الكرافت الرفيع والخازوق التخين , وما بين الكرفاته كرسن البهيمة الي الخازوق كوسيلة لتمضية وقت الفراغ علي عويل الثكالي من امهات الشهداء , لينشئ لهم العسكري صندوقا استعاره من غزوة الصناديق ويكتشف انه لم يمتلئ بما يستحق فيقرر زيادة عدد الشهداء , وحين تنزل الدهاسات الي شوارع مجلس الوزراء تزدهر تجارة الترامادول ليرفع نواب الشعب حبوب الترامادول ويرفع اخرون الخرطوش , ومابين مناخير البلكيمي وتسريحة حمزاوي ظهرت قرعة ابو حامد , ورفع ممدوح اسماعيل الاذان , ليناوله الكتاتني حبة الهولز مبستما باشا , فوقف الكردي معلنا رفضه للغة الكفار

وبينما النواب مشغولون  بين التسبيل لماريان والتصفيق لبكري علي انتصاره لمصر من البرادعي ظهر زياد ليصف المشير بالجحش , فغضب المشير وقرر معاقبة بورسعيد , وعادي بيحصل في كل حته , ومن نزيف دم الالتراس لنزيف الاقتصاد المصري خرج ابو اسماعين بالحل السحري لعلاج يد المشلولة ولزق ودن الكتعة , ونكشتف فجأة اننا ( سنحيا كراما ) , ومن دقة زار ابو اسماعيل لجحش شفيق وسيفه الخشب اللي دخل بيه السباق الرئاسي زهق البرادعي وقرر انه يولع في الدره ويفك من الوش ده كله ويرجع للشباب في الميادين , وفي الميادين الشباب بيتسلوا بالخوازيق وبيلعبوا في الكرافتات , ومن عسكر كاذبون الي اخوان كاذبون لنكتشف ان الاسلام مش هو الحل  ولكن الشاطر هو الحل , وبين الشاطر وابو اسماعين صهر ونسب , واحد شفي المشلولة وواحد هيشل البلد كلها , وكله بامر الله وببركة المرشد , والمرشد من شهر يهز طاقيته ويقولك مش هنرشح دكر , وبعد الشهر ( نحمل خيرت لمصر ) ومن دكر المرشد لدكر عكاشة نكتشف ان الطريق الي المستقبل يبدأ من الجحش وينتهي بخاتم سليمان واللي ورا خاتم سليمان , ويحتدم السباق الرئاسي فيقرر السمكري وبارومة انهم يشلحوا ويخدولهم غطس , وغطس من هنا وغطس هنا , غطس الجنيه ما قبش , والاقتصاد بخ , والعجلة خدها سعد الصغير وراح يرشح نفسه , ليتغير الشعار من حكومة هز الوسط لدولة هز الوسط , وما دام سعد اترشح , يبقي دينا هتبقي وزيرة الاوقاف وما فيش احسن من دينا علشان كل حاجة في البلد تقف , ويرجع الترامادول يتشال من الجدول علشان يسد العجز في الاسواق , ومن رفع الاذان الي رفع القرون يا قلبي لا تحزن

ورجع الكتاتني يدور علي كراسة اللمبي الصفرا اللي انكتب فيها الدستور ويحارب في الدستورية لتفشكل مجلس النواب , ومشاركة لا مغالبة طلعت جمعية الدستور كلها اخوان , واخوان الشاطر غير اخوان غبور , دول بيشتغلوا لله ودول بيشتغلوا لهيونداي , وقبل الشغل تيجي المزه وقبل الفتح يجي التسليك , وعلشان التسليك يبقي علي ابوه يبقي نجيب البي ام للكتاتني ونرصفله الشارع ونضرب الصحفيين ونحبس بتوع حقوق الانسان ونولع في 6 ابريل , ونغري الخازوق ونزود الكرافتات , ويرجع توفيق الحكيم يتكلم عن نهر الجنون ,  والملك يطلع اخواني والوزير يطلع اخواني , وانا اطلع ابن كلب وابن ستين كلب , واللي بني مصر كان في الاصل , اخواني , وكله بما لا يخالف شرع الله , وقبل الاخر تطلع ام ابو اسماعين امريكية , والشاطر حبيب الشيخة موزه , وشفيق يطلع يا راااااااجل , ويركب دقن ويروح للمشير ويقوله انا مش انا  , وانت مو انت وانت جعان , وياكل سنيكرز , وونكتشف قبل ما يجي البوليس ان رئيس العصابة كان بنسر وسيفين  وكان متنكر  مرة بذبيبة ومرة ببندقية , وعنده طقمين لزوم الشغل , بنطلون فؤاد المهندس ودقن المارشال برعي ,

ولما تظهر دقن المارشال برعي وبنطلون فؤاد المهندس تتلم المعونة الامريكية في ليلة  , بما لا يخالف شرع الله, حسبة واحدة ترامادول , وتخلص مشكلة اطفيح وتطلع عبير شريفة وابويحيي من مجاهدي افغانستان الابرار , ويطول خازوق الشباب , ويطول طابور الانبوبة وطابور البنزين ,

ومن تصاريف القدر ان اليوم اللي قالوا فيه هنترشح علي 30 في المية يطلع الزمر واخوانه براءه , وفي اليوم اللي يرفعوا فيه الاذان يطلع السني براءه , وتتحبس اسماء محفوظ سنة علشان تسيب الخازوق لزميل اخر وتطلع علي المحكمة قيمة ما يكشفوا العذرية ويفكوا الكباسين ويولعوا المجمع العلمي ويضربوا التعظيم سلام ويطلع رصيدهم مفتوح والسحب علي المكشوف والاخوان يحملوا خيرت لمصر والعسكر يحملوا شفيق علي الجحش , والجحش اشتكي من قلة العلف وفي مشروع النهضة هيحول الشاطر صفقاته وعماراته لمصانع تبن وكزب علشان الشعب ياكل  ويرعي ويدخل الجنة زمرا زمرا وعلشان تلحق طابور الجنة يبقي لازم حكام الكورة يربوا الدقن والزبيبة  ويفضل شلبوكة يلت ويعجن مع فيلسوف التحاليل البولية الكروية

واجمل ما في المحروسة ان يتم لقاء السحاب مرتين , مرة بين عبد الوهاب وثومة ومرة بين عكاشة ومرتضي , وتظهر السيديهات  فيطلع كل ظباط الشرطة براءه علشان في عجز في تغرية الخوازيق للشباب ويقرر الجنزوري انه هيلعب علي 150 بار  ويشيل العجلة بالمجنص الشمال ووبعد مبارك ما لعب في مناخيره والفنجري ما هز للثوار صباعه ظهر المشير وهو بيغري الخازوق للجماعة بتوع بنطلون فؤاد المهندس ودقن المارشال برعي ويغني ( بكرة الدلع بكرة ,,,بكرة الدلع ,,,,بكرة )

ولو ما كنتش انت تدلعني مين هيدلعني قالك الاخوان ما بتههددش ومصر مابتركعش ومن هبوط الاسهم الي هبوط الطائرة الامريكية ومصر برده ما بتركعش وعبد المعز بتاع انتخابات وطيارات ومؤمن بتاع سندوتشات والاخوان بتوع صفقات والليبراليين بتوع مكلمات والشباب بتوع خوازيق وكرافتات والمصريين بتوع اضرابات  والتعلب فات فات وفي ديله عشر زبيبات

ولكل ما سبق , انا من ضيع في القراءة عمره قرت ان اولع في الكتب في الشتا اللي جايه واشتري بنطلون فؤاد المهندس واركب دقن المارشال برعي واركب بوصه والبس شيكارة واكل التبن والكُزب واولع في الدره واطلع علي ميدان التحرير اربط الكرافتة واطبل علي المصلحة واقعد علي اكبر خازوق فيكي يا مصر  واياكش تولع

تسونامي الثورة

Posted in مقالات on 14 يوليو 2011 by المحروسة

وقع مبارك ومحيطوه أيام الغضب الأولي عندما ظنوا أن الثورة مجرد تصدع وزلزال حدث في صحراء خالية فاحدث موجة تضاغطية هدمت بعض البناء وبقي بعضه يمكن إعادة ترميمه , مخطأ من اعتقد ذلك , إنما الثورة المصرية كانت تصدعا وزلزالا رهيبا وسط محيط هائل من البشر المطحونين ماديا وفكريا وإنسانيا وبديهي أن يعقب هذا الزلزال موجات من التسونامي المدمرة والمقوضة لبناء النظام الفاسد الذي افني ثلاثين عاما في تشييده .
كان التصدع الأول في أحداث القضاء عام 2005 أعقبه التصدع الثاني في أحداث المحلة عام 2007 ثم بدأ يزداد التصدع والشروخ في الصخور الحاملة للبناء البغيض في فترات الاعتصامات أمام مجلسي الشعب والوزراء واختل مقياس ريختر أو غفل قارئوه عن معرفة توابع التصدعات المتتالية والمتوالية , ثم حدث الزلزال الكبير يوم 25 يناير 2011 وانطلقت الثورة السلمية وانطلقت الرصاصات الطائشة في السويس وظن النظام أن الأمر مجرد زلزال بسيط كما حدث في أكتوبر 1992 ولم يحسب أن الزلزال حدث في قلب محيط هادر ومراجل تغلي في صدور المصريين ولهذا انطلقت موجة التسونامي الأولي يوم 28 يناير تحت اسم جمعة الغضب واجتاح اليابس من قلوب الشرطيين الذين قابلوا التسونامي باستخفاف عقل وحماقة فكر وظنوا أنهم يستطيعون صد الموجات العاتية من بشر التسونامي المصري بآلاف من الأمن المركزي بزيهم الأسود الكئيب , واجتاحتهم الموجات العاتية وأطاحت بهم بكل قوة
وشجاعة واستخدم النظام غباءه مرة أخري وظن أنها موجة أولي وأخيرة ووحيدة وخرج مبارك يرفل في ثياب غباءه يعد المصريين ويمنيهم وما يعدهم إلا غرورا ولكن العملاق قد خرج من قمقمه ولن يعيده إقالة حكومة أو تغيير وزير , وجاءت الموجة تلو الموجة بين مد عاتي يصل إلي مداه في المطالبات وينحسر في جز تقبض كلاباته علي رؤوس النظام وتلقي بهم في غياهب السجون , وانهار البناء العلوي للنظام مع موجات التسونامي واستبدل المصريين بطيبة ورحمة رأس مبارك الأجوف برأس طنطاوي ورجاله وعدنا إلي بيوتنا وقد ظن اغلبنا بطيبة النية ونقاء السريرة أن التسونامي قد انتهي وانزاحت الغمة وعلت الأصوات تنادي بترميم البناء وتجميله وعودة البناء علي أساسات سليمة وخاب الظن وساء التقدير منا جميعا ,
لم تكن تلك سوي الموجة الأولي من التسونامي بمدها وجزرها ولم يعلم العسكر أن المحيط المصري ما زال يخبئ من الموجات العاتية ما سترجف قلوبهم وتقشعر أبدانهم , وان المحيط المصري اذكي وابرع من أن يخدعه تهدم طابق أو طابقين من بناء أسس علي الضرار من أول يوم ولا يجب أن نقوم فيه أبدا , بل بناء يؤسس علي التقوى من أول يوم هو خير وابقي , ولهذا جاء التسونامي الثاني يوم الثامن من الشهر السابع للعام الحادي عشر بعد الألفية الثانية ليهدم ما تبقي من أساسات الطغيان والتجبر في مصر ويقوض البناء الفاسد الذي أسسه مبارك ويجمله طنطاوي وعسكره , التسونامي الثاني من الثورة المصرية لن يتجزر ويعود مخلفا بقايا فساد كما فعلت أولي الموجات , لن ينحسر التسونامي إلا وقد كلبت قبضتاه القويتان علي هامات ونواصي الفاسدين بداية من طنطاوي ربيب مبارك وحتى مذيعي التوك شو الفاسدين الذين كتبت عليهم الثورة وهي كره لهم ولبسوا لباس التقوى والثورية نفاقا وإرجافا في الأرض ,
لن تنحسر موجات التسونامي المصري إلا وقد غسلت الأرض الطيبة من دنس المنافقون والمتثاقلون والمتباطئون والمتواطئون والمرجفون في المدينة ,
لن تنحسر موجات التسونامي إلا وقد أزاحت ورقة التوت التي تستر بها المجلس العسكري ووزراء الوطني ورجال أمانة السياسات ومن شاكلهم وهادنهم ممن ادعوا الثورية والتطهر ,
لن تنحسر موجات التسونامي المصري إلا وقد تركت علامة علي جبين كل فاسد يعار بها إلي يوم الدين وتختم بها جباههم وظهورهم ككي النار حتى لا يتلون المتلونون ويميز الخبيث من الطيب ويزعق زاعق من بعيد أن امتازوا اليوم أيها المجرمون

تلك هي الموجة الثانية من التسونامي الثوري المصري فهل يتحلي المجلس العسكري بقليل من الحصافة ويقدر للثورة قدرها أم علي درب مبارك يسير ويظن أنها الموجة الأخرى , إن كانوا كذلك فذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يأتيهم يومهم الذي كانوا يوعدون .

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.